بيانات صحفيةمجتمع موزاييك

بيان انطلاقة اتحاد موزاييك

بدأ كل شيء منذ زمن طويل.  كانت عبارة عن أفكار، تظهر وتختفي بناء على الحاجة، حتى وصل الأمر إلى مجموعة من القادمين الجدد من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الذين قرروا البدء بتحويل الفكرة إلى عمل يصب في الصالح العام. 

اتحاد جمعيات – موزاييك، للناطقين باللغة العربية، هو عبارة عن شبكة وطنية مكونة عند التأسيس من ثماني جمعيات، تتضمن شبكة احترافية للمهندسين في السويد، بالإضافة إلى شبكة الدعم الأكاديمي للطلاب. 

بدأ تأسيس الاتحاد في الشهر العاشر سنة 2019، وكانت الانطلاقة الرسمية في الشهر السابع سنة 2020.

يضم الاتحاد مجموعة من المهندسين والأطباء والصحفيين والاقتصاديين والمعلمين والإداريين في السويد، والذين أظهروا قدرة كبيرة على التكيف والمرونة، كذلك يتمتعون بمعرفة واسعة في مجالات العمل والتوظيف والاندماج، إلى جانب المعرفة الأكاديمية التي ستقدم لخدمة أعضاء الاتحاد.

نحن في اتحاد جمعيات-موزاييك نهتم بترسيخ مبادئ المساواة والعدالة الاجتماعية والجندرية، ونبتعد عن كُل ما يدعو إلى العنف أو التطرف أو العنصرية، كذلك نُقاوم بكل الأدوات التي نملكها خطاب الكراهية والانقسام.

الاتحاد ليس مرتبطاً بشكل مباشر أو غير مباشر بأي شكل من الأشكال بأي طرف حزبي أو ديني أو سياسي في أي مكان.

سيعمل الاتحاد على تعميق النقاش حول مفهوم الهوية، وزيادة مساحة الحريات العامة وتوسيع البيئة التمكينية للمجتمع المدني العربي في السويد، لتحقيق المشاركة المدنية الفاعلة والمنتجة والديمقراطية، لتكون مؤثرة في السياسات العامة ومنفتحة على الثقافات الأخرى ومتفاعلة معها، مع المحافظة على التراث الحضاري والثقافي الخاص بنا.

 يهدف الاتحاد إلى تعزيز حضور الجالية الناطقة باللغة العربية في السويد، وترسيخ حرياتهم وحقوقهم السياسية والمدنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، في إطار سيادة القانون ودولة المؤسسات، وذلك في سبيل بناء مجتمع ثقافي متنوع يلعب دوراً محورياً في القضاء على العزلة، وتقديم الدعم المطلوب للناطقين باللغة العربية.

الاتحاد ليس ملكنا، وإنما هو منصة لكل من يرغب في إحداث الاندماج الفعال والإيجابي. ونرى أن هذا هو حلٌ ممكنٌ لأزمة التمثيل والهوية التي نمر بها حاليا في السويد.

نرغب في الاتحاد بدعم وتمكين النساء من خلفيات مهاجرة والحركات الشبابية والمجتمعية الناشطة في السويد، لبناء شراكات وتحالفات مدنية، ونرحّب بالأفراد والمؤسسات على اختلافهم بمعزل عن انتماءاتهم الاجتماعية أو الدينية أو السياسية.

الاتحاد يفتح باب الانضمام أمام الجميع، كما ويمنح عضويته على أساس الكفاءة والتميز، وهي تتبع أسس المساواة والتنوّع وتساهم بالتالي في تقديم صورة إيجابية عن هوية الجالية العربية.

في موزاييك ندعم ونحتفي بالتميّز، ونكرّم المبدعين والملهمين في مجالات الثقافة والتعليم والعلوم والبيئة والأعمال الخيرية والمجتمع والاقتصاد. 

دمتم بخير

موزاييك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى